الرئيسية » علوم وتكنولوجيا » علوم » لأول مرة في التاريخ مغامر نمساوي يقفز من علو 36 ألف متر

لأول مرة في التاريخ مغامر نمساوي يقفز من علو 36 ألف متر

البث المباشر لأكبر سقوط حر سيشهده التاريخ


المغامر النمساوي فيليكس باوم

في تحد أقل ما يمكن أن يقال عنه أنه جنوني ينطلق المغامر النمساوي المعروف عالميا فيليكس باوم غارتنر، يومه الثلاثاء 9 أكتوبر، في مهمة خطرة تتمثل في القفز من حدود الغلاف الجوي، في محاولة لخرق جدار الصوت بجسمه وتحقيق رقم قياسي في السقوط الحر.

وسيحمل فيليكس باوم غارتنر في كبسولة معلقة بمنطاد ضخم من غاز الهيليوم إلى علو قياسي يبلغ 36576 مترا، ثم يقفز في الفراغ مرتديا ثوبا واقيا من الضغط.

أما هذه القفزة الفريدة والأولى من نوعها في العالم فستنقلها 4 قنوات تلفزيونية فقط حول العالم، من بينها MBC إچتيون التي تنفرد بالنقل في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، وستنقل هذه المغامرة مباشرة عند الساعة 14.30 بتوقيت السعودية.
ويتمرن هذا النمساوي البالغ من العمر 43 عاماً منذ خمس سنوات للقيام بهذه القفزة، وهو سيظل في وضع السقوط الحر لمدة خمس دقائق، قبل أن تفتح مظلته على ارتفاع 1500 متر.

وفي حال تمكن من خرق جدار الصوت، أي تجاوز سرعة 1227،6 كيلومتر بالساعة، فإن سرعته ستوازي سرعة طلق ناري.
أما الخطر الأكبر الذي يواجهه هذا المغامر، هو أن يفقد السيطرة فيدور حول نفسه، ما قد يفقده وعيه، وفي هذا السياق يقول باوم غارتنر “في مهمة كهذه، يجب على المرء أن يكون حاضرا ذهنيا، وأن يتمتع بسيطرة مطلقة على حركته، وأنا جاهز لذلك”.

ويحاول هذا الرجل من خلال مغامرته هذه أن يحقق عددا من الأرقام القياسية، منها القفز من أكبر علو وهو يساوي ثلاثة أضعاف متوسط العلو الذي تطير عليه الطائرات، وأعظم سرعة يبلغها إنسان في سقوط حر.


الوسوم:
السابق:
التالي:

رأيك يهمنا، شاركنا أفكارك وأضف تعليق

لن يتم نشره Required fields are marked *

*

لأعلي