الرئيسية » قصة وعبرة » يحكى أنّ ثلاثة أشخاص حكم عليهم بالإعدام وهم عالم دين محامي وفيزيائي وعند لحظة الإعدام حدث شيء غريب …

يحكى أنّ ثلاثة أشخاص حكم عليهم بالإعدام وهم عالم دين محامي وفيزيائي وعند لحظة الإعدام حدث شيء غريب …

يحكى أنّ ثلاثة أشخاص حكم عليهم بالإعدام بالمقصلة ، وهم

عالم دين- محامي- فيزيائي

وعند لحظة الإعدام تقدّم ( عالم الدين ) ووضعوا رأسه تحت المقصلة ، وسألوه :

هل هناك كلمة أخيرة توّد قولها ؟

فقال ( عالم الدين ) : الله …الله.. الله… هو من سينقذني

وعند ذلك أنزلوا المقصلة ، فنزلت المقصلة وعندما وصلت لرأس عالم الدين توقفت

فتعجّب النّاس ، وقالوا : أطلقوا سراح عالم الدين فقد قال الله كلمته . ونجا عالم الدين

وجاء دور المحامي إلى المقصلة

فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟

فقال : أنا لا أعرف الله كعالم الدين ،

ولكن أعرف أكثر عن العدالة ،

العدالة ..العدالة ..العدالة هي من سينقذني

ونزلت المقصلة على رأس المحامي ، وعندما وصلت لرأسه توقفت

فتعجّب النّاس ، وقالوا :

أطلقوا سراح المحامي ، فقد قالت العدالة كلمتها ، ونجا المحامي

وأخيرا جاء دور الفيزيائى

فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟

فقال : أنا لا أعرف الله كعالم الدين ، ولا أعرف العدالة كالمحامي ،

ولكنّي أعرف أنّ هناك عقدة في حبل المقصلة تمنع المقصلة من النزول

فنظروا للمقصلة ووجدوا فعلا عقدة تمنع المقصلة من النزول ،

فأصلحوا العقدة وانزلوا المقصلة على رأس الفيزيائي وقطع رأسه
****************

( اذا كان الكلام من فضة فالسكوت من دهب )

فى كثيرا من المواقف يكون

( الصمت حكمة )

لا تنسوا مشاركة القصة مع أحبابكم باستعمال الأدوات أسفله وشكرا جزيلا.

مقصلة الإعدام

الوسوم:
السابق:
التالي:

1 تعليقات

  1. ما لا شك فيه أن لكل انسان طريقته في مواجهة المواقف السلبية التي يمر بها . ويصطدم من خلالها بالآخرين.. فمنهم من يواجهها بانفعال مقنّن , ومنهم من يواجهها برعونة وتهـــــــــوّر .. ومنهم من يواجهها بصمت. وقد يكون هذا الصمت نابعا من حكمة .كما قد يكون ناتجا عن جبن واستسلام. أو لغاية في نفس صاحبه….. ولكن الحكمة تقول . ندمت على السكوت مرة وندمت على الكلام مرارا . فعلا , حكمةذهبية, واعتقد ثبتت لنا جميعا بالتجربة . ولكن هل التزام الصمت هو الوسيلة الصحيحة لمواجهة كل المواقف. وهل هو الأسلوب الأمثل للتعامل مع مختلف نوعيات البشر ؟ لا أعتقد فهناك من الناس من يظنـّـــــك تصمت عن ضعف فيتمادى في غيه .. وهذا النوع يجب أن يوقف عند حده , وقد تكون كلمة واحدة تكفيه ليلزم حدوده .. وهناك نوع آخر لا ينفع معه إلا الصمت لفرط جهله ورعونته وبالتالي عدم أهميته …. فالأفضل للإنسان أن يتجاهله ويهمّشـــــه بقدر ما يستطيع مادام كلامه لا طائل ولا هدف من وراءه….. فهؤلاء السفهاء ينطبق عليهم قول الإمام الشافعي :

    يخاطبني السفيــه بكل قبح فأكره ان أكـــــون له مجيبـا

رأيك يهمنا، شاركنا أفكارك وأضف تعليق

لن يتم نشره Required fields are marked *

*

لأعلي