الرئيسية » علوم وتكنولوجيا » تكنولوجيا » البرنامج الشهير للحماية “Kaspersky” يحدر من تهديدات إلكترونية بمناسبة عيد الحب

البرنامج الشهير للحماية “Kaspersky” يحدر من تهديدات إلكترونية بمناسبة عيد الحب

  • يستغل دوي الأهداف  السيئة في هده المناسبة بإرسال رسائل مزعجة .

    حذرت شركة “كاسبرسكي Kaspersky” المتخصصة في تقديم وسائل الحماية ضد التهديدات الالكترونية من استغلال بعض الجهات لهذه المناسبة لإرسال الرسائل المُزعجة والاحتيالية.

    وقالت بأن مُرسلي مثل هذه الرسائل يعمدون إلى جذب انتباه المستخدمين عبر استخدام عبارات جاذبة للنظر في الخانة المخصصة لكتابة الموضوع أو في متن نص رسالة البريد الإلكتروني من شأنها أن تحفز المستخدمين على فتح الرسالة. وقد أصبحت عبارة “قسيمة” من أحدث أنواع “العبارات الجاذبة للنظر” في العالم. وغالباً ما يتم استبدال هذه العبارة ببساطة بعبارة “تخفيضات”، مما يلفت الانتباه إلى السلع أو الخدمات.

    وقالت الشركة بأنها كشفت إرسال عدد من الرسائل التي يعرض فيها المُرسل على المتلقي شراء هدية صغيرة للحبيب في عيد الحب، وذلك باستخدام الخصم الذي كان يمكن الحصول عليه عن طريق خدمة القسائم الكبيرة Groupon.

    وبحسب كاسبرسكي، يعد استخدام خدمات القسائم التجارية وسيلة مشروعة تماماً في الإعلانات، إلا أن شعبيتها تجلب معها تهديدات محتملة لهجمات التصيد. قد يكون المتصيدون مهتمين بالمستخدمين الذين يملكون أموالاً في حساباتهم، التي بإمكانهم إنفاقها على الفور عندما يستحوذ أحد العروض على اهتمامهم.

    ومن أجل عدم الوقوع في فخ مرسلي الرسائل المزعجة، وكي لا يصبح المتلقي ضحية لإحدى هجمات التصيد التي تستخدم خدمات القسائم التجارية، نصحت “كاسبرسكي” المستخدمين بمراعاة القواعد البسيطة التالية:

    – عدم فتح رسائل البريد الإلكتروني من خدمات القسائم التجارية إن لم يكن المستخدم مسجلاً فيها. يساهم هذا، من ناحية، بالحماية ضد هجمات التصيد الإلكتروني أو الرسائل ذات الشيفرات الخبيثة.

    – إذا طلب من المتلقي في رسالة إلكترونية مرسلة من إحدى خدمات القسائم التجارية التي سبق وقام بالتسجيل فيها التأكيد على حسابه عن طريق الضغط على رابط معين، أو تقديم بطريقة أخرى إسم المستخدم الخاص وكلمة السر – لا يجب القيام بذلك تحت أي ظرف من الظروف، فالمؤسسات الكبيرة لا تطلب أبداً إرسال إسم المستخدم وكلمة السر عبر البريد الإلكتروني. إن أي طلب من هذا القبيل يجب إعتباره محاولة لسرقة الحساب.

    – إذا وصلت رسالة من خدمة كبيرة تشير إلى أن المستخدم قد حصل على بعض القسائم، مع أن المستخدم في الواقع لم يطلبها، لا يجب القيام بداً بفتح الرسالة، والأهم من ذلك، لا يجب تحميل أي شيء عن طريق البريد الإلكتروني. هناك احتمال كبير أن هذا يعرض المستخدم لخطر التهديدات الخبيثة”.

الوسوم:
السابق:
التالي:

رأيك يهمنا، شاركنا أفكارك وأضف تعليق

لن يتم نشره Required fields are marked *

*

لأعلي